تحت ذريعة «الشرف»: ما بعد الجريمة

«فدوى» هي فتاة تزوجت وتطلقت وقُتلت قبل أن تتم السادسة عشرة من عمرها. بعد أشهر على زواجها المبكر من ابن عمها، تطلقت «فدوى» وعادت إلى منزل أسرتها. وبعد شهر على تلك العودة، خرجت من المنزل ليلًا، ليبلغ والدها للشرطة عن خروجها لجهة غير معلومة له. في اليوم ذاته، وأثناء قيادته سيارته، مرّ والد «فدوى» بها وهي تسير في شارع بمنطقة قريبة. أوقف سيارته ولحق بها، أمسكها من شعرها وسحبها إلى السيارة، حملها ووضعها في الصندوق الخلفي، وقاد سيارته إلى منطقة خالية. هناك، أوقف سيارته واستل سكينًا، ثم فتح صندوق سيارته، ليرفع ابنته من شعرها ويطعنها 11 مرة في الصدر والعنق والبطن. حين تأكد من وفاتها، تركها ملقاة وغادر المكان ليسلم نفسه إلى مركز أمني، وتبدأ إجراءات ملاحقته قانونيًا.

ما بين متواطئين مع الجريمة وتفسيرات مواد قانون العقوبات الأردني، تُحفر في الأردن كل عام قبور لنساء قتلَهن أحد أفراد أُسرهن بحجة «الشرف». تعلَن الجريمة كخبر عاجل يلاقي التنديد -أو الترحيب- ثم يختفي، دون أن نعرف إذا تمت محاسبة الجناة أم لا، ودون أن تترك الجريمة أثرًا فارقًا في الرأي العام.

final-final-pie-chart-2

عند البحث في ملفات العشرات من قضايا جرائم «الشرف» المرتكبة في السنوات العشرين الأخيرة، وجد حبر تراجعًا في القبول بالعذر المخفف المنصوص عليه في المادة 98 من قانون العقوبات في السنوات الأخيرة، والذي يتيح تخفيض الحكم إلى ما بين ستة أشهر وسنتين، إذ استفاد منه 28.8% من الجناة، ولم يكن من بين هذه القضايا أي قضية لجريمة ارتكبت في السنوات الخمس الأخيرة. ما يستفيد منه غالبية الجناة هو «إسقاط الحق الشخصي» والذي يخفض العقوبة إلى النصف، وهو ما استفاد منه 89.3% من الجناة في القضايا المدروسة. ويمكن ترتيب الوصف القانوني للتهم تنازليًا حسب العقوبة بجناية القتل العمد، وجناية القتل القصد، وجنحة القتل المقترن بالعذر المخفف. الرسم أدناه (إلى اليسار) يقدّم شرحًا للآلية التي تقرر فيها التهمة ويحاكَم من خلالها الجناة. المواد الرئيسية في قانون العقوبات الأردني التي تشكل أساس قرار المحكمة في هذه القضايا هي:

المادة 326: «من قتل إنسانًا قصدًا، عوقب بالأشغال الشاقة عشرين عامًا». المادة 98: «يستفيد من العذر المخفف فاعل الجريمة الذي أقدم عليها بسَورة غضب شديد ناتج عن عمل غير محق وعلى جانب من الخطورة أتاه المجني عليه». وتتراوح أحكام من يستفيد من العذر المخفف بين ستة أشهر وسنتين.

المادة 98: «يستفيد من العذر المخفف فاعل الجريمة الذي أقدم عليها بسَورة غضب شديد ناتج عن عمل غير محق وعلى جانب من الخطورة أتاه المجني عليه». وتتراوح أحكام من يستفيد من العذر المخفف بين ستة أشهر وسنتين.

المادة 328: «يعاقب بالإعدام على القتل قصدًا إذا ارتُكب مع سبق الإصرار، ويقال له (القتل العمد)». وإضافة إلى المواد السابقة، يستفيد الجاني من الأسباب المخففة، بحسب المادة 99، في حال أسقطت العائلة حقها الشخصي، بحيث تخفّض العقوبة المنصوص عليها في حقه إلى النصف. وبحسب المادة نفسها، يحق للمحكمة تخفيف عقوبة الإعدام إما إلى الأشغال الشاقة المؤبدة أو الأشغال الشاقة المؤقتة بين عشر سنوات وعشرين سنة، وهو ما يحصل عادة في حالات القتل العمد. وقد يستفيد الجناة من أسباب مخففة في حالات قليلة أخرى، ككون الجاني على مقاعد الدراسة أو حدثًا.

في قضية «فدوى»، وجهت محكمة الجنايات الكبرى للجاني تهمة القتل القصد بحسب المادة 326 من قانون العقوبات، وجرّمته بها ليعاقب بوضعه في الأشغال الشاقة عشرين سنة. وبسبب إسقاط العائلة لحقها الشخصي، وهو ما اعتبرته المحكمة أحد الأسباب التقديرية وفقًا للمادة 99، لتخفض عقوبته إلى النصف، أي 10 سنوات من الأشغال الشاقة. في محكمة التمييز، طالب وكيل الجاني بمنحه العذر المخفف بحسب المادة 98، لكن المحكمة رفضت هذا الطلب معللة ذلك بأن المجني عليها «لم تبدِ لحظة قتلها أي عمل غير محق» تجاه الجاني، ولم يكن الجاني تحت «سورة غضب شديد» لحظة قتلها، وإلا لما وضعها في سيارته وقاد بها إلى منطقة خالية من الناس، لتؤيد المحكمة قرار محكمة الجنايات الكبرى، ويحكم على الجاني بالأشغال الشاقة 10 سنوات.

المعلومات التفاعلية على موقع المصدر تصوّر تفاصيل 56 قضية لجرائم «شرف» استطاع حبر الوصول إلى ملفاتها، تمتد في السنوات العشرين الأخيرة.

 القائمة الكاملة للقضايا وتفاصيل الجرائم (للتحميل اضغط/ي هنا)

المادة 98 وتشجيع الجريمة

عام 2004، انتقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة المادة 98 من قانون العقوبات، خلال جلسة أقامتها تحت عنوان «العمل من أجل القضاء على الجرائم المرتكبة ضد النساء والفتيات باسم الشرف». وبالرغم من الانتقادات المحلية والدولية للمادة 98، بوصفها مادة تشجع على ارتكاب الجريمة، إلا أن المشرع الأردني لم يُظهر أي خطوة رسمية تدل على التوجه نحو إلغائها أو تعديلها. مع ذلك، تظهر ملفات القضايا التي اطّلع عليها حبر تراجعًا في استخدام هذه المادة في السنوات الست الأخيرة مقارنة بما قبلها.

المحامية لبنى دوّاني، الناشطة الحقوقية وعضو الهيئة الإدارية في جمعية معهد تضامن النساء الأردني، تقول إن استخدام المادة ٩٨ التي تتيح للجاني الحصول على حكم مخفف بسبب «سورة الغضب» قلّ استخدامها بفعل «ضغط المجتمع المدني وتكرار إثارة القضية وتسليط الضوء عليها في الإعلام». وتضيف أنه في السابق كان هنالك الكثير من الحالات «عندما تقوم الفتاة بفعل لا يوافق عليه أهلها، يجتمعون ويخططون لقتلها، ومن ثم يستفيد الجاني من العذر مخفف دون أن تنطبق الشروط القانونية لتعريف سورة الغضب».

في شباط 2013، وضمن ردها على لجنة حقوق الطفل في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، قدمت الحكومة تقريرًا رصدت فيه أحكام 50 قضية لجرائم «شرف» بين عامي 2000 و2010. هذا العدد لا يشمل جميع جرائم تلك الفترة، بل  جميع القضايا التي استطاع الفريق الحكومي الحصول عليها، «نظرًا لأن الحالات موجودة ضمن ملفات ورقية»، بحسب التقرير.

وفقًا للتقرير الحكومي، بلغت نسبة المستفيدين من العذر المخفف في المادة 98 المتعلقة بالجرائم المرتكبة تحت «سَورة الغضب» 24% من القضايا المدروسة. توزعت هذه الحالات حسب الاستفادة من العذر المخفف، وإسقاط الحق الشخصي، وصلة قرابة الجاني بالضحية، وعمر الضحية، وعمر الجاني، حسب الرسوم الآتية:

pies-pies-pies

أثناء السجال بين المشرع الأردني ومنظمات حقوق الإنسان التي تنتقد مادة «سَورة الغضب»، أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مطلع أيار الماضي، قرارًا بتعديل المادة 98 من قانون العقوبات الأردني الساري في الضفة الغربية، ليضاف إلى نص المادة أنه «لا يستفيد فاعل الجريمة من هذا العذر المخفف إذا وقع الفعل على أنثى بدواعي الشرف».

فتح هذا القرار طاقة أمل أمام المنظمات الحقوقية في الأردن، خصوصًا وأنه جاء أثناء إعداد لجنة فنية من وزارة العدل الأردنية مسودة لتعديل قانون العقوبات الأردني الساري منذ عام 1960. لكن اللجنة أنهت إعدادها للمسودة مطلع تشرين الثاني الماضي دون المساس بالمادة 98.

تعاطف قضائي؟

القاضي كريم الطراونة، رئيس الدائرة الجزائية في محكمة التمييز -وهي أعلى هيئة قضائية في المملكة وتحال إليها جميع أحكام محكمة الجنايات الكبرى في قضايا القتل، لتثبيتها أو ردها أو إعادتها للنظر مرة أخرى- قال إن محكمة التمييز تمنح الجناة أحيانًا أعذارًا مخففة بعد أن تكون محكمة الجنايات الكبرى قد قضت بعدم استفادتهم منها.

«تأتينا قضايا لم تستفد من العذر المخفف عبر محكمة الجنايات الكبرى، وتستفيد منه من خلالنا، وذلك بعد قراءتنا لظروف الجريمة. في قضايا الشرف، غالبًا ما يكون القاتل من الأسرة، وإذا ضبط أحد أفراد الأسرة الفتاة في وضع أفقده شعوره، يستفيد الجاني قانونًا من العذر المخفف».

الطراونة أبدى استغرابه من التعديل الذي أجرته السلطة الفلسطينية على قانون العقوبات لاستثناء جرائم القتل بدعوى «الشرف» من العذر المخفف، بل اعتبره «ظلمًا» و«اعتداءً على حقوق الإنسان».

«يجب أن يستفيد القاتل من العذر المخفف عند توافره (..) مثلًا، الوالد الذي رأى الجرم بعينيه، أو قامت ابنته باستفزازه، وأخذ الناس يتحدثون عنه في الشارع. تتوافر سَورة الغضب هنا ويجب أن يستفيد من العذر المخفف، وفي حال ارتكابه للقتل نحكم عليه في أغلب الأحيان بالسجن لمدة عام واحد».

بالمنطق ذاته، يؤيد الطراونة إسقاط أسرة الضحية للحق الشخصي في أعقاب الجريمة معتبرًا أن «الإسقاط أمر إيجابي»، وأن العقوبة المخففة التي ينالها الجاني في تلك الحالات -والتي عادة ما تنخفض من الأشغال الشاقة 20 سنة إلى الحبس 10 سنوات- كافية كعقاب له.

سلطة الحاكم الإداري

بحكم قانون منع الجرائم، تسلّم النساء الموقوفات بعد «تغيبهنّ» عن منازل عائلاتهن للحاكم الإداري، ليقرر تسليمهن لذويهن أو إيقافهن إداريًا «حفاظًا على حياتهن». تنتقد دوّاني الإجراءات التي يتبعها بعض الحكام الإداريين، إذ أن هناك نساء يُقتلن بعد تسليمهن لأسرهن من قبلهم، بسبب عدم وجود تقييم شامل ومدروس للخطورة التي قد تقع على المرأة في تلك الحالة، حسبما قالت. «إن حياة الفتاة تستحق البحث والدراسة».

خلال مقابلات أجراها حبر مع موقوفات إداريًا في سجن الجويدة للنساء «لحمايتهن»، أشارت بعضهن الموقوفات إلى أنهن يخشين الخروج من السجن برفقة آبائهن بعد توقيعهم على تعهدات بعدم إيذائهن، لكنهن أشرن في الوقت ذاته إلى رغبتهن في الخروج بمفردهن على مسؤوليتهن الشخصية أو مع أشخاص آخرين غير آبائهن.

متصرف لواء الرصيفة حجازي عساف تحدث لحبر عن جرائم القتل بحجة «الشرف» خلال خدمته لمدة 12 سنة في عدة مناطق في المملكة، منها الأغوار الجنوبية وسحاب ومحافظة الزرقاء ولواء الرصيفة.

«لكل منطقة خصوصيتها، وردود الفعل تختلف من شخص لآخر حسب ثقافته وديانته وتجربته، وحسب الضغوط الاجتماعية التي قد تمارَس على الجاني من قبل أهله وأقاربه».

عام 2012، سلّم عساف فتاة لوالدها بعد تغيبها عن منزله، عقب توقيع الأب على كفالة مالية وتعهد بعدم تعرض ابنته للأذى. خرج الوالد من مبنى متصرفية الرصيفة، وعندما وصل إلى منطقة الضليل، قُتلت الفتاة على يد أخيها الذي كان ينتظر وصول والده برفقة شقيقته.

«إحنا سألناها: فيه خطورة على حياتك لو روحتِ مع أهلك؟ قالت لأ»، يقول عسّاف مدافعًا عن قراره بتسليمها لوالدها.

وعند سؤاله حول إذا ما استوفت المتصرفية قيمة الكفالة المالية التي وقّع عليها الوالد، أجاب عسّاف: «يعني فوق البلا بلا؟»، مؤكدًا عدم ملاحقة أسرة الضحية ماليًا.

لا شرف في الجريمة

حملة «لا شرف في الجريمة» من الحملات الشعبية المستقلة التي لاقت رواجًا ودعمًا كبيرين خاصة لدى الشباب والشابات، والتي يحاول منظموها إحداث تغيير في المجتمع والقانون على حد سواء.

خلال الأشهر القليلة الماضية، جمع فريق حملة «لا شرف في الجريمة» أكثر من 8000 توقيع على عريضة تطالب باستثناء جرائم «الشرف» من الجرائم التي تستفيد من الأسباب المخففة عند إسقاط الحق الشخصي، كون الجريمة تقع داخل الأسرة نفسها.

منسقة الحملة هلا أبو طه تؤمن بأن هذه الخطوة قد تتحول إلى تشريع رسمي في حال جمع أكبر عدد ممكن من التواقيع وتقديمها للحكومة عبر القنوات الرسمية.

* هذا التقرير جزء من سلسلة تقارير وقصص صحفية حول العنف ضد النساء باسم «الشرف»، سينشرها حبر في الأيام القادمة، وستشمل مقابلات مع نساء موقوفات إداريًا وناجيات من محاولات إيذاء باسم «الشرف». تم الوصول إلى جزء من مصادر وبيانات هذه السلسلة بتيسير من برنامج «تعزيز الحوار العام حول حقوق الإنسان من خلال الإعلام» والذي تنظمه مؤسسة «صحافيون من أجل حقوق الإنسان» مع معهد الإعلام الأردني.

المصدر: موقع حبر 7iber.com

http://www.7iber.com/2014/12/honor-crimes/

تقرير: ريماز موسى

معلومات تفاعلية: سفيان الأحمد وجود الأمين وحسام دعنة

Posted on 21 فبراير 2015, in آخر الأخبار. Bookmark the permalink. أضف تعليقاً .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: